أدوات شخصية

المتغيرات

موانئ بحرية
عودة الى الصفحة السابقة

من موسوعة الإمارات


المواصلات البحرية ليست جديده على الإمارات بل هي جزء من شهرتها الموروثة في التجارة وفي النقل؛ فالبحر يمثل مصدرًا من مصادر الدخل الاقتصادية الهامة لسكان دولة الإمارات العربية المتحدة ؛ فقديمًا كان أبناء الإمارات يركبون البحر في رحلات صيد اللؤلؤ التي تمتد شهورًا عديدة، ويعودون محملين باللؤلؤ الذي اعتمد عليه الاقتصاد في الفترة التي سبقت اكتشاف النفط . وبعد أن منَّ الله على أهل البلاد بثروة النفط ازدادت الحاجة إلى البحر؛ فهو بلا شك المعبر المناسب والحيوي للتبادل التجاري والاقتصادي بين الدولة وغيرها من دول العالم شرقه وغربه، شماله وجنوبه.

ومن هنا كانت الحاجة الملحة لبناء موانئ عصرية؛ تتيح للسفن القادمة من مختلف أنحاء العالم الرسو بسهولة على أرض هذه الموانئ، وتفريع حمولتها، وإعادة نقل البضائع إلى بلاد أخرى.

يوجد على امتداد سواحل دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من خمسة عشر ميناء بحريًا، منها ثمانية موانئ ضخمة مجهزة بأحدث أنواع التقنيات الحديثة، ومهيأة لاستقبال السفن العملاقة عابرة القارات، وهي: ميناء خليفة (تحت الإنشاء)، ميناء زايد وميناء جبل علي وميناء راشد وميناء الفجيرة وميناء الشارقة وميناء خورفكان وميناء صقر.

محتويات

موانئ أبوظبي

ميناء خليفة

ميناء خليفة هو أحد الموانئ الواعدة، وهو الأمل في أن يصبح العمود الفقري لأنشطة موانئ أبوظبي ؛ إنه مجهز بمحطة آلية للحاويات تعمل بنظام الكتروني، وهو الذي سيلبي احتياجات قطاع الشحن والقطاعات الصناعية والاحتياجات المستقبلية للإمارة.

وقد جاء في وكالة أنباء الإمارات (وام) بتاريح 21/7/2012 " أن شركة أبوظبي للموانئ ومرافئ أبوظبي تعلن عن وصول أول سفينة تجارية للميناء في خطوة تأتي تتويجًا لنجاح الاستعدادات التي تجري لافتتاح ميناء خليفة أول ميناء شبه أوتوماتيكي في المنطقة في الأول من سبتمبر المقبل... وسيكون الميناء قادرًا على استيعاب 5.2 مليون حاوية نمطية و12 مليون طن من الشحنات السائبة والبضائع المتنوعة سنويًا خلال المرحلة الأولى، وبحلول عام 2030 سيكون ميناء خليفة قادرًا على استقبال 15 مليون حاوية نمطية و35 مليون طن من الشحنات.

ميناء خليفة و ( كيزاد)


يقدم ميناء خليفة بفضل موقعه الاستراتيجي الدعم لمنطقة خليفة الصناعية (كيزاد) أحد أكبر المناطق الصناعية في العالم، حيث يتيح للشركات الوصول للأسواق العالمية.

ومن المميزات الخاصة بميناء خليفة أنه الميناء الوحيد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المجهز بمحطة آلية للحاويات تعمل بنظام إلكتروني متكامل؛ وذلك لتلبية احتياجات قطاع الشحن والقطاعات الصناعية والاحتياجات المستقبلية للإمارة، ويمتاز الميناء بحجمه الكبير الذي تبلغ مساحتة 9 كيلومترات مربعة تحتل(جزيرة الميناء) البحرية 7.2 كيلومتر مربع منه." [1]

أمّا الجديد في ميناء خليفة؛ فكونه سيكون متصلًا بمشروع السكك الحديدية؛ وسيكون قادرًا على استيعاب وشحن البضائع بالسكك الحديدية؛ ولهذا فهو أول ميناء في المنطقة يستخدم هذه الوسيلة الحيوية لنقل البضائع، ويتيح لعملائه وشركات نقل البضائع سرعة الوصول، إلى جانب قربه من أربعة مطارات دولية.

ميناء زايد


المعاناة قبل ميناء زايد

كانت معاناة التجّار فى أبوظبي قبل إنشاء ميناء زايد كبيرة؛ وذلك لأن السفن الكبيرة عابرة القارات لا تفرغ حمولتها على الشاطئ ؛ حيث لم تكن تستطيع الاقتراب منه بسبب ضحالة المياه؛ فكانت السفن المحملة تقف على بعد بضع كيلومترات من الشاطئ ، وتفرّغ حمولتها في صنادل ودوب صغيرة تحمل البضائع ، ثم تفرغها على الشاطئ، وبعدها تصل برًا إلى التجّار. هذه العملية الشاقة والطويلة والمكلفة أيضًا جعلت العديد من الخطوط الملاحية التوجه الى الموانئ المجاورة الجاهزة لاستقبال السفن الكبيرة؛ حتى تفرغ بضائع تجار أبوظبي، ثمَّ تنقل هذه البضائع عن طريق البر.

ومن هنا كان حرص المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على إنشاء ميناء عصري، يساير ما تسعى إليه الدولة من تقدم ورقي، وجاءت جهود صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله- من توسيع الميناء، وزيادة عدد أرصفته، وتعميقها- لتكمل ما حلم به باني دولة الاتحاد.

إنشاء ميناء زايد على مراحل متعددة

- في عام 1968 تم " تشييد رصيف بحري واحد طوله 450 مترًا وعمقه 4 أمتار لرسو السفن والقوارب، كما تم تجهيز منطقة خلفية للتخزين حيث تضم مستودعًا، وساحة تبلغ مساحتها 150 ألف متر مربع، وبدأ استخدام هذه المنشآت عام 1969..

- عام 1971 بدأ العمل في إنشاء ثلاثة أرصفة عميقة بطول 200 متر وعمق 9 أمتار، تسمح للسفن العابرة للمحيطات بالرسو مباشرة في الميناء وتفريغ حمولتها دون الحاجة لاستخدام الصنادل...كما بدأ العمل في إنشاء حاجز للأمواج بطول 110 أمتار، وقناة ملاحة تصل بين حوض الميناء وعرض البحر بطول6.5 متر بحري، وبعد عام واحد تم في عام 1972 تشييد ثلاثة أرصفة أخرى..كما تم إنشاء مخازن ومبان داخل منطقة الميناء.

ويعتبر يوم 28 يونيو عام 1972 التاريخ الفعلي لبدء تشغيل ميناء زايد كميناء بحري حديث لاستقبال السفن العابرة للقارات؛ حيث تم افتتاحه رسميًا في هذا اليوم.

- عام 1974 تم تشييد ثلاثة أرصفة عميقة، وإنشاء المزيد من المخازن والساحات، وتم أيضا إنشاء أربعة أرصفة جديدة للسفن الصغيرة، بعمق 5.8متر، وتم في هذا العام أيضا إنشاء 6 أرصفة عميقة وبعمق 11.5متر، وتم كذلك إنشاء برج للإرشاد زود بأحدث أجهزة الرادار واللاسلكى وأجهزة قياس اتجاه وقوة الرياح، وكذلك قياس المد والجزر، كما تم إنشاء 30 مستودعًا خارج الحاجز الجمركي؛ بهدف تخفيض تكدس البضائع في الميناء، وتوفير مخازن للموردين؛ لتخزين بضائعهم مقابل إيجار رمزي وإنشاء مركز الدفاع المدني.

- عام 1978 تم بناء ميناء القوارب والدوب الذي يعرف الآن باسم الميناء الحر، ويضم 34 رصيفًا يبلغ مجموع أطوالها 2000 متر مربع وبعمق 5.5 متر.

- عام 1984 تم توسيع وتعميق القناة الملاحية الرئيسية؛ وذلك لاستقبال السفن الضخمة ذات الغاطس العميق، وزيادة تشغيل الميناء.

- عام 1981 تم افتتاح محطة حديثة لمناولة الحاويات وذلك لمواكبة التطور الذي حدث في مجال النقل البحري.

- عام 1990 الانتهاء من مشروع تحويل رصيفين آخرين من أرصفة البضائع العامة إلى أرصفة سفن حاويات.

يغطي الميناء حاليًا مساحة 535 هكتارات ويضم 21 مرسى يتراوح عمقها بين 6 إلى 15 مترًا، والميناء مزود بوحدات سحب بقوة 3000 حصان ووحدات إرشاد بحري بقوة 1200 - 2400 وذلك لسحب السفن عند الدخول والخروج ..كما يتوفر 15 رصيفًا بطول إجمالي نحو 3400 متر من ضمنها رصيف مخصص للمدحرجات وآخر للحبوب والصب." [2]

موانئ دبي

إمارة دبي، لؤلؤة الخليج، التي اتفق المؤرخون على أن موانيها البحرية لعبت دورًا كبيرًا في التجارة الخارجية، " شرح الرحالة الألماني (بوركهارن) الذي زار دبي في فبراير 1904 أسباب ازدهار المدينة موضحًا أن حاكمها ألغى ضريبة 5% على التجارة، وأعلن دبي ميناء حرًا ." [3]

ميناء خور دبي


خور دبي صورة جمعت بين بر دبي وديرة من كتاب دبي القرن الحادي والعشرين ص 30
خور دبي صورة جمعت بين بر دبي وديرة من كتاب دبي القرن الحادي والعشرين ص 30
خور دبي هو الخيار الاستراتيجي والغالي دومًا؛ ففي القديم كان عبارة عن شريط مائي صغير، توجد بداخله بعض الكثبان الرملية المتناثرة التي تعيق- هي وحركة المد والجزر الآتية من الخليج العربي- حركة الملاحة البحرية فيه.


وبفضل الخور تحولت دبي إلى محطة لتموين السفن أولًا، ثم أصبحت مركزًا تجاريًا يشار له بالبنان. حيث إنها " بنهاية القرن 19 قفزت معدلات حركة السفن إلى خور دبي من 4 بواخر قبل عام 1902 إلى 21 سفينة عابرة للمحيطات بنفس العام ...

وحملت الخمسينات المزيد من الازدهار لدبي والخور؛ حيث زاد حجم
خور دبي من كتاب دبي القرن الحادي والعشرين ص 44
خور دبي من كتاب دبي القرن الحادي والعشرين ص 44
البضائع الوارده عبر الميناء إلى 20 ألف طن سنويًا ... وفي عام 1958 تمكن المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم من تنفيذ مشروع لتطوير الخور ...

وفي الفتره من عام 64 وحتى 1970 قفزت قيمة واردات دبي عبر الخور من 204 إلى 960 مليون ريال ... شارك الخور بجزء من دخله لمشاريع البلدية والتعليم خلال الأربعينات، وقدمت مداخيل التجارة عبر الخور دعمًا كبيرًا لبدء تنفيذ مشروع ( ميناء راشد ) في عام 1968 ؛ ليشارك ميناء الخور في خدمة تجارة دبي، بعد إنجازه عام 1971." [4]

ميناء جبل علي


   جبل علي  من كتاب دبي القرن الحادي والعشرين ص 47
جبل علي من كتاب دبي القرن الحادي والعشرين ص 47

قصة ميناء جبل علي

لميناء جبل علي قصة يسجلها التاريخ، ويرويها شهود عيان؛ حيث كانت منطقة جبل علي شاطئًا رمليًا مهجورًا، وفي عام 1976 خطط المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم لإنشاء ميناء بحري، وتم إنجازه في فترة قياسية لم تتجاوز أربع سنوات، أصبح ميناء جبل علي الآن من أكبر الموانئ العالمية، وأكثرها شهرة وحصدًا للجوائز العالمية.

"في جبل علي تنتشر نحو 5 آلاف شركة؛ لأنها منطقة حرة؛ حيث يمكن نقل البضائع منها إلى بعض أسواق الشرق الأوسط في فترة قياسية لا تستغرق سوى 24 ساعة، وإلى أبعد ميناء في المنطقة أكثر من 48 ساعة. كذلك لا يستغرق الوصول إلى موانئ جنوب شرقي آسيا سوى 9 ساعات.

ويمكن الوصول إلى الموانئ اليابانية خلال 20 يومًا. ومن هنا تأتي أهمية جبل علي حيث تتعامل أكثر من 120 شركة بحرية، من ضمنها أغنى 500 شركة كبرى في العالم.

تطوير الميناء

إن الميناء لا يتوقف عند هذا الحد، فعمليات التطوير جارية على قدم وساق. وهنا أشار المهندس سكوت ويلسون إلى أنه « من المؤمل أن تنتهي توسيعات المنطقة الحرة بحلول 2030، إذ لا يزال الميناء يفتقر إلى شريان حيوي هو الطيران ليستكمل البنية المتشابكة برًا وبحرًا وجوًا».

واستطرد
  محطة الكهرباء في جبل علي من كتاب  دبي القرن الحادي والعشرين ص 53
محطة الكهرباء في جبل علي من كتاب دبي القرن الحادي والعشرين ص 53
«ستكون الطاقة الاستيعابية لمطار جبل علي الدولي أكثر من 120 مليون مسافر سنويًا، ناهيك عن الحجم الضخم للشحن. وكان غرايم ويلسون، من جانبه، قد وصف في كتابه «راشد بن سعيد آل مكتوم الوالد والباني» ميناء جبل علي بأنه «أضخم ميناء من صنع الإنسان، وثاني أضخم مشروعين أنجزهما الإنسان على وجه الأرض، بعد سور الصين العظيم، يمكن رؤيتهما من على سطح القمر.» [5]

حصاد الأمس

وللحديث بقية فميناء جبل علي يحصد اليوم ما غرس بالأمس؛ فها هو وللعام الثامن عشر على التوالي يفوز بجائزة أفضل ميناء بحري في الشرق الأوسط؛ حيث تم اختياره؛ لما تميز به في مجال البنية التحتية المستدامة؛ والمبادرات المبتكرة المعتمدة على التكنولوجيا، وتحسين كفاءة سلسلة التوريد استجابة للاحتياجات المتغيرة للعملاء.

ويأتي هذا التكريم في حفل توزيع جوائز الشحن، وسلسلة التوريد الآسيوية الـ26 الذي أقيم في شانغهاي في الصين.

ميناء راشد


  ميناء راشد وجزء من بر دبي من كتاب دبي القرن الحادي والعشرين ص 52
ميناء راشد وجزء من بر دبي من كتاب دبي القرن الحادي والعشرين ص 52

كان افتتاح ميناء راشد عام 1972 تتويجًا لرحلة عريقة في مجال الملاحة البحرية والتجارة العالمية؛ فهو أول ميناء في المياه العميقة، استمر العمل فيه أربع سنوات، حيث انطلق عام 1967، ليبدأ تشغيله عام 1972، سار العمل في الميناء بناء على توجيهات المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم الذي أمر " بإنشاء ميناء في المياه العميقة بطاقة استيعاب تصل إلى أربعة مراسٍ كما هو مخطط له أصلًا، وقد تقرر بعد ذلك مضاعفة عدد المراسي ليصل إلى 15 مرسى عند إنجاز المشروع، وارتفع عدد الأرصفة ليصل إلى 35 في العام 1978 بما في ذلك خمسة أرصفة كبيرة وعميقة لمناولة أكبر سفن الحاويات، في حينه." [6]

سفينة سياحية ترسو في ميناء راشد في دبي (أرشيفية)من جريدة الاتحاد تاريخ النشر: الأحد 12 فبراير 2012
سفينة سياحية ترسو في ميناء راشد في دبي (أرشيفية)من جريدة الاتحاد تاريخ النشر: الأحد 12 فبراير 2012

تطوير ميناء راشد

يوجد الآن مخطط لتطوير ميناء راشد حيث؛ "سيجعل منه واحدًا من أفضل محطات الرحلات البحرية على مستوى المنطقة، كما سيعزز الاقتصاد المحلي لدبي، ويزيد التدفق السياحي إلى الميناء التاريخي في قلب المدينة.

وأعلنت موانئ دبي العالمية خلال 2011، عن نيتها تحويل رصيف بطول 1860 مترًا و70هكتارًا من المساحة يستخدمان حاليًا كمرسى للشحن العام إلى محطة حاويات جديدة ضمن الميناء، ما يضيف أربعة ملايين حاوية نمطية إلى طاقة الميناء الاستيعابية، ويرفع الطاقة الكلية للميناء إلى 19 مليون حاوية نمطية بحلول عام 2014 ." [7]

موانئ الشارقة

الشارقة مدينة السحر والجمال، مدينة الثقافة والتراث العريق، موقعها متميز؛ ارتبط تاريخها بالملاحة والتجارة البحرية في الخليج لقرون عديدة. واليوم تمتلك ثلاثة موانئ بحرية حديثة تجعلها مصدر خير ورفاه للإمارة هذه الموانئ هي: ميناء خالد وميناء الحمرية على الساحل الغربي من الخليج العربي، وميناء خورفكان على الساحل الشرقي من خليج عُمان.

موانئ الشارقة تستقبل أنواعًا كثيرة من سفن البضائع والشحن، والمركبات والحمولات المحملة من عربات إلى السفن، والحمولات الثقيلة، والحاويات، وهذه الموانئ مجهزة بمعدات التحميل في الساحات، الرافعات الجسرية الحديثة؛ لتسهيل عمليات تناولها بين الأرصفة والسفن.


ميناء خالد


ميناء خالد من موقع دائرة الموانئ البحرية والجمارك
ميناء خالد من موقع دائرة الموانئ البحرية والجمارك
هو الأقرب إلى قلب المدينة، وهو الرائد بين موانئ المنطقة؛لأنه الأول في عمليات شحن الحاويات وتفريغها، والأول في الحمولات المحملة على عربات من السفن وإليها، والأول في التجارة الحرة.

" ولميناء خالد المتعدد الأغراض واحد وعشرين رصيفًا مخصصة للشحن العام والبضائع المجمدة والسائلة والسائبة والحاويات والنفط وخدمات الإسناد البحري والزيوت وبعض المنتجات النفطية تخدمها مجموعة من مرافق الشحن المتنوعة ومخزنين مبرّدين بالقرب من الأرصفة ومستودعات جمركية ، كما تتوفر خدمات نقل داخل الميناء بأسعار تنافسية.

يرتبط ميناء خالد بعدد من الطرق المتعددة الممرات مع كافة أرجاء الإمارات؛ مما يسهل الوصول إليها بتكاليف معقولة حين نقل البضاعة من الميناء إلى مقاصدها النهائية في أي مكان من دولة الإمارات العربية المتحدة والجزيرة العربية." [8]

ميناء الحمرية والميناء الداخلي للحمرية


"يبعد ميناء الحمرية 15 كيلومترًا عن مركز مدينة الشارقة. ويقع الميناء ضمن القاعدة الصناعية للمنطقة الحرة بالحمرية، وقد صمم على ضوء عمق مياهه وسهولة الوصول إليه من خلال شبكة طرق المرور السريعة لدولة الإمارات العربية المتحدة والدول الخليجية المجاورة.

وقد أنشئ الميناء في بداية الأمر لغرض تصدير الغاز الطبيعي المسيل المنتج من حقل الصجعة في إمارة الشارقة.

وباتساع المنطقة الحرة بالحمرية وحاجتها إلى المزيد من الخدمات البحرية تم تدشين الميناء الداخلي في الحمرية عام 2002 ومنذ ذلك الحين مر الميناء الداخلي بخمسة مراحل تطوير، وأصبح اليوم متخصصًا في تقديم طيف واسع من الخدمات البحرية والهندسية وخصوصًا المنصات العائمة لحفر آبار النفط في البحار والصناعات البحرية بما فيها صناعة القطع البحرية وزوارق الخدمة، وزوارق التنزه واليخوت الفاخرة وغيرها من الخدمات البحرية." [9]

ميناء خورفكان


يطل ميناء خور فكان على الساحل الشرقي من خليج عمان، ويربط بين آسيا والشرق الأقصى، وهو الميناء المعروف الذي يقع خارج مضيق هرمز.

"وهو الوحيد في منطقة الخليج الذي يكاد أن يكون مكرسًا لمناولة الحاويات والذي يمتاز بعمق مياهه الطبيعية، وله ستة أرصفة تخدمها 20 رافعة جسرية وأعداد كبيرة من معدات المناولة الساحلية المختلفة، مما يمكنه من تقديم خدمات سريعة جدا للخطوط الملاحية العالمية التي تعنى كثيرًا بعامل توفير زمن الشحن والتفريغ.

لقد وجدت الخطوط الملاحية العالمية الرئيسية في ميناء خورفكان، أنه الميناء المثالي لنقل بضائعها المشحونة عبره إلى الموانئ الأخرى في الخليج العربي وشبه القارة الهندية والمناطق النامية في شرق إفريقيا، إذ توفر سفنها الكثير من الوقت بتفريغ حمولاتها في ميناء خورفكان مستفيدة من ميزة توفر طريق بري جيد يوظف لخدمة نقل الحاويات بالمركبات إلى أسواق التجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة والدول الخليجية الأخرى." [10]

موانئ الفجيرة

ميناء الفجيرة


  الشرقي يوجه بزيادة الأرصفة والمرافق النفطية في ميناء الفجيرة من جريدة البيان الملحق الاقتصادي
الشرقي يوجه بزيادة الأرصفة والمرافق النفطية في ميناء الفجيرة من جريدة البيان الملحق الاقتصادي
"يعد من أكبر الموانئ في دولة الإمارات، حيث بدأ العمل في بنائه عام 1978. وأما التشغيل الفعلي، فكان في العام 1983، ومنذ ذلك الحين، يعمل بصورة مستمرة، ويتميز بأن له رصيفًا واحدًا متواصلًا، بطول 1.4 كيلومترًا، وعمق 15 مترًا. كما يتميز بأنه الميناء الوحيد المتعدد الأغراض على الساحل الشرقي لدولة الإمارات، خارج مضيق هرمز.

ويمثل مركزًا لالتقاء الخطوط الملاحية بين الشرق والغرب، ومنفذًا لأسواق شبه القارة الهندية وشرق أفريقيا. ويمتلك بنية تحتية ومقومات تؤهله للعب دور هام على المستوى المحلي والإقليمي، خاصة وأن رصيفه يستقبل سفن البضائع العامة والسائبة، كما يضم رصيفًا لناقلات البترول، على الكاسر الشمالي الداخلي للحوض، والبالغ طوله 840 مترًا.

واكتسب الميناء سمعة عالمية كبيرة، نظرًا لأن الفجيرة أصبحت واحدة من أكبر مراكز التزود بوقود السفن، وتقديم الخدمات البحرية على مستوى العالم." [11]

وتهتم إمارة الفجيرة ممثلة بحاكمها صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي بتطوير ميناء الفجيرة وتوسعته، وزيادة عدد الأرصفة فيه؛ حتى يتواكب مع ازدياد الطاقة التخزينية لشركات تخزين النفط ومشتقاته.

موانئ رأس الخيمة

تتمتع إمارة رأس الخيمة بموقع جغرافي واستراتيجي هام؛ حيث تقع في الجهة الشمالية لدولة الإمارات على مدخل الخليج العربي، وتبعد نحو 100 كيلومتر إلى الشمال الشرقي من مدينة دبي.

الانتقال من إمارة رأس الخيمة إلى غيرها من إمارات الدولة سهل ميسور؛ وذلك لاتصالها بشارع الإمارات الممتد على طول الدولة، علاوة على الطرق الفرعية الأخرى التي تربطها بكل من أم القيوين والشارقة والفجيرة. ومما يعزز موقعها الاستراتيجي حدودها الطويلة مع سلطنة عمان وشبه جزيرة مسندم.

وجغرافيًا تعتبر رأس الخيمة أكثر مدن الدولة قربًا من إيران؛ حيث لا يبعد ميناء صقر سوى 100 كيلومترعن ميناء بندر عباس الإيراني.

ميناء صقر



ميناء صقر هوالميناء الرئيس للإمارة؛ يبعد عنها نحو 14 كيلو مترًا ، ويقع في خور خوير، بدأ العمل فيه عام 1977 ، يضم 8 مراسي عميقة طول كل منها 200 متر وبعمق 12.2 ، ويقدم خدمات متنوعة منها تموين السفن والتخزين والتفريغ والشحن ، ويتم عبره تصدير الإسمنت الأبيض والإسمنت الأسود والرمال والأحجار وغيرها.

المراجع

1. http://wam.org.ae/servlet/Satellite?c=WamLocAnews&cid=1290000108555&p=1135099400245&pagename=WAM%2FWamLocAnews%2FW-T-LAN-FullNews

2. مرور أربعين عامًا على تأسيس ميناء زايد -http://www.wam.ae/servlet/Satellite?c=WamLocAnews&cid=1289999957620&pagenam e=WAM%2FWAM_A_PrintVersion

3. شاكر نوري، جريدة الشرق الأوسط http://www.aawsat.com/details.asp?section=67&article=676769&issueno=12219

4. منتدى الإمارات الاقتصادي "http://www.uaeec.com/vb/showthread.php?t=273436

5. منتدى الإمارات الاقتصادي "http://www.uaeec.com/vb/showthread.php?t=273436

6. دبي القرن الحادي والعشرين ص28

7. دبي القرن الحادي و العشرين ص32

8. دائرة الموانئ البحرية والجمارك http://www.sharjahports.gov.ae/Docs.ArabicViewer/81f1726a-fe66-46b8-b455-b60032af7889/Default.aspx

9. دائرة الموانئ البحرية والجمارك http://www.sharjahports.gov.ae/Docs.ArabicViewer/81f1726a-fe66-46b8-b455-b60032af7889/Default.aspx

10. دائرة الموانئ البحرية والجمارك http://www.sharjahports.gov.ae/Docs.ArabicViewer/81f1726a-fe66-46b8-b455-b60032af7889/Default.aspx

11. جريدة البيان http://www.albayan.ae/paths/art/2012-07 -01-1.1679378

  • الوالد المؤسس ،اقرأ المزيد..
  • الجزر المحتلة ..حق وسيادة. اقرأ المزيد..
  • الجزر المحتلة ..حق وسيادة. اقرأ المزيد..
  • فيديو الموسوعة التعليمي




جميع الحقوق محفوظة© الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات 2014